الملتقى الثالث لمنظمة الشورى الإسلامية الأوراسية

الملتقى الثالث لمنظمة الشورى الإسلامية الأوراسية

وبيانه الختامي

(أنقرة، 29 أيار 1998)

 

اجتمعت الشورى الإسلامية الأوراسية الثالثة في أنقرة خلال الفترة 25 - 29 أيار 1998 لتقييم المواضيع التي تم الإقرار عليها في الملتقى الأول والثاني للشورى الإسلامية الأوراسية المنعقدين عامي 1995 و1996 على التوالي، وتحديد الأعمال والدراسات المستقبلية، ومناقشة هذه المواضيع المدرجة في جدول أعمالها: "المسائل الدينية في الجمهوريات التركية وبلاد القفقاس والبلقان والجاليات والمجتمعات التركية والمسلمة" و "الفعاليات التبشيرية ومثيلاتها التي يتم تسييرها في هذه البلدان والمجتمعات والتدابير الواجب اتخاذها للحد منها" و "قيمنا المشتركة" و"الأصول والأسس التي سيتم تطبيقها في المناسبات والأعياد الدينية".

خلال المناقشات تناول أعضاء الشورى الحياة الدينية والخدمات التي يقومون بتسييرها في هذه البلدان والمجتمعات وطرحوا آراءهم وأفكارهم ومعلوماتهم القيّمة. وقد لوحظ في أعقاب انعقاد الملتقيين الأول والثاني للشورى الإسلامية الأوراسية في عامي 1995 و1996 على التوالي تقدمٌ كبيرٌ في الدول والمجتمعات الأعضاء، حيث بلغت الأعمال في المجال الديني درجةً تبث السعادة والسرور في النفوس. وفي ختام أعمال الملتقى تقرَّر ما يلي:

  1. أن تواصل "الشورى الإسلامية الأوراسية "أعمالها من الآن فصاعداً تحت اسم "منظمة الشورى الإسلامية الأوراسية" علماً أنها تأسست لتطوير وتعزيز علاقات التعاون القائمة بين بلداننا ومجتمعاتنا، وتحقيق ديمومتها، وإعادة إحياء روابطنا التاريخية والدينية والثقافية.
  2. أن يعمل الدول الأعضاء في الشورى والممثلون عن الجاليات والمجتمعات التي تعيش في هذه الدول على تزويد أفراد مجتمعاتهم بمعلوماتٍ حولمنظمة الشورى الإسلامية الأوراسية وما تقوم به من أعمالٍ مستعينين بكل أنواع الوسائط من الصحافة والنشر والتلفزيون.
  3. أن يتم إعلام الأمانة العامة لمنظمة الشورى بكل الأعمال والمنشورات الدينية التي تقوم بها الدول والمجتمعات الأعضاء وإرسال نموذجٍ من تلك المنشورات إلى الأمانة العامة.
  4. أن يعمل ممثلو الدول والمجتمعات والجاليات الأعضاء على إعداد معلوماتٍ تلقي الضوء على الحياة الدينية والمؤسسات الدينية في الدول والمجتمعات الأعضاء، وإرسالها إلى الأمانة العامة لمنظمة الشورى ويقوم بتدوينها وطباعتها وتوزيعها.
  5. أن تعد الأمانة العامة خارطةٍ تظهر الدول والمجتمعات الأعضاء في منظمة الشورى الإسلامية الأوراسية.
  6. التأكيد على التعاون بين بلداننا ومجتمعاتنا في مجال التعليم والتربية الدينيين وتقديم الخدمات الدينية لمجتمعاتنا من قبل أشخاص مؤهلين ذي كفاءاتٍ عالية. وأن يتم في هذا السياق إعداد منهاجٍ دراسيٍ مشتركٍ يتم تطبيقه في التعليم والتربية الدينيين من قبل لجنةٍ يتم تأسيسها لتنشئة موظفين دينيين يتمتعون بالخصائص المحددة في الدول والمجتمعات الأعضاء، فيتم بذلك تأمين وحدة البرنامج الدراسي بين بلداننا ومجتمعاتنا.
  7. أن تستمر الدول والمجتمعات الأعضاء في إرسال طلابها إلى تركية لتلقي التعليم والتربية الدينية، وأن يخضع الموظفون الدينيون الموجودون على رأس أعمالهم لعمليةٍ تأهليةٍ وتدريبيةٍ في تركية لتطرير مهاراتهم المهنية.
  8. إعطاء الأهمية للفعاليات العلمية في المجال الديني بالتوازي مع ظروف العالم التي تشهد تغيراً وتطوراً كبيراً، ودعم كافة الأعمال التي تصب في هذا الهدف والتشجيع عليها.
  9. إعداد كتبٍ تتناول معاني القرآن الكريم وحياة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وترجمتها إلى لغات الدول والمجتمعات الأعضاء في الشورى وتوزيعها.
  10. إقامة حملاتٍ متنوعةٍ في إطار الأعمال التي ترنو إلى توعية المجتمعات بخصوص العادات السيئة مثل المشروبات الكحولية والمخدرات التي تفضي إلى انهيار الأسرة ودمار الإنسانية في بلداننا ومجتمعاتنا.
  11. القبول بالإجماع على الالتزام النهائي بالتطبيق الذي يقضي بالاحتفال بالمناسبات والأعياد الدينية في تواريخ تحددها رئاسة الشؤون الدينية بالجمهورية التركية بناءً على ما تقرَّر في الملتقيين الأول والثاني للشورى الإسلامية الأوراسية، وإرسال المعلومات التي سيتم إعدادها من قبل رئاسة الشؤون الدينية التركية في هذا الموضوع إلى الدول والمجتمعات الأعضاء.
  12. نحن باعتبارنا أعضاء منظمة الشورى الإسلامية الأوراسية نعلن بأننا مع الحوار الذي يستند على المحبة والتسامح مع أتباع جميع الأديان، لكننا ممتعضون ومستاؤون جداً من التيارات والفعاليات التبشيرية التي توظف الدين أداةً للضغط على المجتمعات بحيث تفسد عليها أمنها ووحدتها وتستغل قلة إمكاناتها المادية، ولا نصوّب هذه الفعاليات على الإطلاق. في هذا الصدد يتم توعية الموظفين الدينيين بخصوص الحملات التبشيرية ومثيلاتها، وإعداد خطبٍ باللغات واللهجات المحلية من قبل الأمانة العامة للشورى، وقراءتها على البلدان والمجتمعات الأعضاء لتحذيرهم من هذه الفعاليات الضارة.
  13. إعلام الرأي العام العالمي بأن أعضاء منظمة الشورى تدين أعمال العنف غير الإنساني التي مورست مؤخراً على إخواننا المسلمين الذين يعيشون في كوسوفو، ونسأل الله أن يرحم إخواننا الذين وقعوا شهداء، ونتمنى أن يعم الأمن والسلام في كل أنحاء العالم وفي مقدمتها كوسوفو.
  14. نعلن وقوفنا إلى جانب إخواننا الذين خسروا أموالهم وأرواحهم في السيول التي تعرضوا لها في أماكن مختلفة من تركية، ونسأل سبحانه الرحمة على الضحايا والصبر والسلوان لذويهم.
  15. نحن أعضاء منظمة الشورى ندين ما ورد من أنباء عن أن المحاكم اليونانية حكمت بالسجن ستة أشهر على مفتي إسكجه (كسانثي) محمد أمين آغا الذي يمثل تراقية الغربية في الشورى الإسلامية الأوراسية.
  16. تعيين رئيس العلماء بالبوسنة والهرسك الدكتور مصطفى أفندي جريتش ورئيس مجلس الشؤون الدينية بطاجيكستان سعيد أحمدوف نائبين لرئيس منظمة الشورى الإسلامية الأوراسية.
  17. إقامة الملتقى الرابع لمنظمة الشورى الإسلامية الأوراسية في سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك.
  18. نعبر عن تقديرنا وشكرنا للجمهورية التركية ورئاسة الشؤون الدينية على عقدها للشورى الإسلامية الأوراسية الثالثة.